الثآليل التناسلية

الثآليل التناسلية

الثآليل التناسلية  Genital Warts هي آفات في جلد أو الأغشية المخاطية التناسلية تنجم عن أنماط خاصة من الفيروسات تدعى الفيروس الحليمي البشري(HPV)، يمتلك هذا الفيروس أنماط كثيرة، يسبّب بعضها ثآليلاً مسطحة في عنق الرحم أو الشرج؛ الخمج بأنماط خاصة أخرى من HPV يمكن أن يسبّب السرطان.

الثآليل التناسلية منتشرة جدًا، وأغلبها لا يدعو للقلق الشديد، ففي الولايات المتحدّة الأمريكية، يقدر وجود 1.4 مليون شخص مع ثآليل تناسلية في أي وقت، ويوجد 6 مليون حالة جدية كل سنة. وبعمر الخمسين يقدر بأن حوالي 80% من النساء تعرّضت للإصابة مرة على الأقل. تشفى معظم أخماج HPV عفوياً خلال 1-2 سنة، ولكن بعضها يستمر، الإصابات المعنّدة على الشفاء تكون عند ضعيفي المناعة أو المصابين بأنماط خطرة من الفيروس.

السببيّاتEtiology:

تنتقل HPV من خلال الاتصال الجنسي، والأنماط التي تصيب المنطقة التناسلية الشرجية تنتقل عادة بطريق الجنس المهبلي أو الشرجي النافذ، ولكن يمكن أن يحدث انتقال بالتماس الإصبعي أو الفموي أو التناسلي غير النافذ.

 

الأعراض والعلامات Symptoms and Signs :

تظهر الثآليل بعد فترة حضانة من 1-6 أشهر، تكون الثآليل التناسلية الشرجية المرئية عادة رخوة، رطبة، بوليبية دقيقة قرنفلية أو رمادية  مرتفعة  يزداد حجمها مع الزمن، ويمكن أن تصبح مسوّقة مع سطوح خشنة، ويمكن أن تظهر مجموعة إلى جانب بعضها البعض بشكل باقة، تكون عادة غير عرضية، ولكن يشكو بعض المرضى من حكة وحس حرق أو عدم ارتياح.

عند الرجال، تحدث الثآليل بشكل أكثر شيوعاً تحت القلفة، على الثلم الإكليلي، أو ضمن صماخ البول، وعلى جسم القضيب، كما يمكن أن تحدث حول الشرج وفي المستقيم.

 عند النساء، تحدث الثآليل بشكل أكثر شيوعاً على الفرج، وجدار المهبل، وعنق الرحم، والعجان؛ ويمكن أن يصاب الإحليل ومنطقة الشرج.

 تسبب أنماط  خاصة من فيروس HPV 16 و 18 عادةً ثآليل مسطحة ضمن عنق الرحم أو الشرج من الصعب رؤيتها وتشخيصها سريرياً.

الوقاية Prevention

يتوفر لقاح رباعي التكافؤ يقي ضد النمطين من HPV (6 و 11) الذين يسببان أكثر من 90% من الثآليل التناسلية المرئية. كما يقي هذا اللقاح  أيضاً ضد النمطين من HPV (16 و 18) الذين يسببان معظم سرطانات عنق الرحم. كما يتوفر ايضاً لقاح ثنائي التكافؤ يقي ضد النمطين 16 و 18.


$16.00 ( 83.98 ) للاستشارة ( 20 يوم )