اللاشمانيا

اللاشمانيا

 

الليشمانيا (اللاشمانيا) أو حبة حلب هو مرض طفيلي منتشر في البلاد العربية، وقد تكون كلمة حبة حلب كافية لنشر الذعر والخوف بين الناس، دعونا نتعرّف أكثر على هذا المرض.

تصيب الليشمانيا أكثر من 12 مليون شخص في العالم، ينتقل المرض عن طريق لدغ نوع من الذباب تدعى ذبابة الرمل، وتتراوح الإصابة من مرض جلدي يشفى تلقائيًّا إلى مرض جلدي مخاطي مشوّه وحتى مرض جهازي مميت.

كيف أميّز الذبابة الناقلة لمرض الليشمانيا من غيرها؟

تتميّز ذبابة الرمل بحجمها الصغير ولونها الأصفر، إذ إنها تستطيع أن تدخل عبر مناخل النوافذ العادية، لا تطير لمسافات بعيدة، ولا تصدر صوتًا أثناء الطيران، وتنشط غالبًا في ساعات الليل، ولكنّ لسعها مؤلم جدًا قد يوقظ النائم.

     الإصابة بالليشمانيا لها ثلاثة أشكال

  • الليشمانيا الجلدية
  • الليشمانيا الجلدية المخاطية
  • الليشمانيا الحشوية(التي تصيب الأحشاء)

الليشمانيا الجلدية:

تبدأ الإصابة باحمرار بسيط مكان لدغ الحشرة بحجم رأس الدبوس، لا تزول الإصابة خلال بضعة أيام كالطفح العادي بل تبدأ بالنمو ببطء شديد، وقد تكون حاكّة، تصبح الحبة بحجم حبة الحمص وتكتسي بقشور بيضاء، تلتصق فيها بشدّة ومن الصعب نزعها، ويكون محيط الحبّة محمّر ومتوذّم، وهناك شكل من الليشمانيا الجلدية يدعى الشكل التقرّحي الذي تتطوّر فيها الحبّة سريعًا وتتقرّح، الأشكال الجلدية ليست بخطورة الأشكال الأخرى وأغلبها يشفى مع تندّب بسيط.

الليشمانيا الجلدية المخاطية:

الليشمانيا الجلدية المخاطية هو مرض أكثر خطورة من سابقه، إذ تهاجر الطفيليات المسبّبة لليشمانيا بشكل غريب إلى الطرق التنفسية وتسبّب تخرّب مستمر للبلعوم الفموي والأنف، وقد تسبّب تخرّب في منتصف الوجه، وأحيانًا الموت.

الليشمانيا الحشوية

الليشمانيا الحشوية مرض خطير جدًا، تتوضّع طفيليات الليشمانيا داخل أجسمانا وتسبب مرضًا جهازيًّا، يتميّز بالحمى والتعب وضخامة الكبد والطحال ونقص الشهية ونقص الوزن ونقص تعداد الكريات الحمر والبيض، وقد ينتهي بموت المريض أيضًا.

متى أشك بحبّة حلب؟

  • الحبة على مكان مكشوف من الجسم
  • تستمر لفترة طويلة دون أن تتراجع
  • لا تستجيب للعلاج التقليدي
  • غير مؤلمة
  • الإقامة في بلد موبوء بالليشمانيا


$16.00 ( 83.98 ) للاستشارة ( 20 يوم )