الشعر عند الأمريكيين من أصول أفريقية : نصائح للعناية اليومية

الشعر عند الأمريكيين من أصول أفريقية : نصائح للعناية اليومية

يمتلك الأمريكيون من أصول أفريقية طبيعةً شعرٍ فريده من حيث البنيه والشكل, فهو ضعيف وعرضةً للتلف والضرر. إنَ أكثر من نصف الأمريكيات ذوات الأصول الأفريقية تعتبرن أن أكثر مخاوفهن بما يخص الشعر ترقق الشعر أو فقدانه.  ولحسن الحظ , هناك العديد من الطرق التي تساعدهنَ  على التخفيف من الضرر والحفاظ على جمال شعرهن.

 

ينصح أطباء الجلدية الأمريكيين من أصول أفريقية  باتباع النصائح التالية للمحافظة على صحة الشعر:

 

1- غسل الشعر مرة كل أسبوع أو كل أسبوعين:  يساعد على منع تراكم المواد التي تحتويها منتجات العنايه بالشعر, والتي من

الممكن أن تسبب الجفاف.

 

2- استخدام البلسم:  استخدمي البلسم في كل مرةٍ تقومين  بغسل شعركِ, و تأكدي  أنكِ قمتِ بتغطية أطراف الشعر بالبلسم لأنها الجزء الأكبر عمراً والأكثر رقة في الشعر.

 

3- تطبيق حمام الزيت الساخن مرتين في الشهر: استخدامكِ لهذا الحمام يُضفي لشعركِ الكثيرَ من المرونةِ والرطوبة.

 

4- استخدام منتجات حماية من الحرارة قبل التصفيف: يساعد استخدام هذه المنتجات قبل تصفيف الشعر الرطب بالتقليل من التقصف الناتج عن الحرارة.

 

 5- توخ الحذر عند استخدام مُسبل الشعر: يُنصح بالذهاب إلى مصفف محترف لضمان استخدام المُسبل بشكلٍ آمن. كما أنه يجب الانتباه الى عدم استخدام المسبلات للشعر الذي تمَ تسبيله مسبقاً , لذلك ينبغي القيام بهذه العمليه كل شهرين أو ثلاثه وبالتحديد للشعر الحديث النمو.

 

6- الانتباه عند استخدام الأجهزة المصنوعة من الحديد أو السيراميك لتصفيف الشعر: إن كنت ترغبين بتسبيل شعرك باستخدام الضاغط او المسبل الحراري أو استخدام مشط من السراميك او المعدن فيجب اتباع هذه الطرق مرة واحدة بالاسبوع. استخدمي أدوات التسبيل مع القطع البرامة للتاكد من ان الأداة ليست ساخنة بشكل كبير. الأفضل استخدام إعدادات الحرارة الأكثر انخفاضاً والتي تعطيكِ  التصفيفة التي تريدين, فاستخدام درجات الحرارة العالية ممكن أن تلزم من لديهم شعر أكثر سماكة وكثافة.

 

7-  تجنبي شد خصلات الشعر والضفائر: اذا كان تصفيف الشعر يسببُ الألم, اطلبي من المصفف أن يتوقف وأن يعاود تسريح شعركِ بطريقة ٍ مريحة. الألم يعني الضرر.

 

يُنصح أيضاً بمراجعة طبيب ٍ مختصٍ بالأمراضِ الجلدية إذا لاحظتِ أيَ تغييرٍ في ملمسِ الشعر أو شكله, حتى ولو كانت كمية فقدان الشعر قليلة فمن المحتمل أن تكون هذه  بداية لتساقط الشعر. و كلما تم تشخيص أسباب تساقط الشعر بشكل أسرع تتم معالجة المشكلة بفعاليةٍ أكثر.

 

 المصدر: موقع الأكاديمية الأمريكية لطب الجلدية

Ads